تسجيل الدخول
تحدث معنا
تحدث معنا
EN
صرف العملات (بتاريخ 14-12-2017)
شراء 113.6 - بيع 111.6 دولار امريكي / ين ياباني
شراء 0.9995 - بيع 0.9695 دولار أمريكي / فرانك سويسري
شراء 1.1679 - بيع 1.1979 دولار أمريكي / يورو أوربي
شراء 1.3289 - بيع 1.3589 دولار أمريكي / جنية أسترليني
شراء 3.68 - بيع 3.66 دولار أمريكي / درهم أمارتي
شراء 3.765 - بيع 3.742 دولار أمريكي / ريال سعودي
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / ين ياباني
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / فرانك سويسري
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / يورو
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / جنيه استرليني
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / درهم اماراتي
شراء 0 - بيع 0 ريال يمني / ريال سعودي
شراء 0 - بيع 0 ريال يمني / دولار
صرف العملات (بتاريخ 14-12-2017)
شراء 113.6 - بيع 111.6 دولار امريكي / ين ياباني
شراء 0.9995 - بيع 0.9695 دولار أمريكي / فرانك سويسري
شراء 1.1679 - بيع 1.1979 دولار أمريكي / يورو أوربي
شراء 1.3289 - بيع 1.3589 دولار أمريكي / جنية أسترليني
شراء 3.68 - بيع 3.66 دولار أمريكي / درهم أمارتي
شراء 3.765 - بيع 3.742 دولار أمريكي / ريال سعودي
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / ين ياباني
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / فرانك سويسري
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / يورو
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / جنيه استرليني
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / درهم اماراتي
شراء 0 - بيع 0 ريال يمني / ريال سعودي
شراء 0 - بيع 0 ريال يمني / دولار
عدد المشاهدات (5235)  

عن البنك

عن بنك اليمن الدولي الثقه والأمان

في عام 1979م تأسس بنك اليمن الدولي، وبالتالي أصبح من اوئل البنوك الوطنية التي نشأت بعد الثورة المباركة في 26 سبتمبر 1962م .. وعلى مدى هذه السبعة والثلاثين عاماً من تأسيسه عمل البنك اليمن الدولي مخلصاً لبناء قوة وطنية من رأس المال المعافي والقادر على ادخال الجمهورية اليمنية في قلب العصر وروحه في التمدن والتطور.

لقد تبنى بنك اليمن الدولي نهج التحديث في الصناعة المصرفية المعاصرة، وعمل على مواكبة التطورات المتسارعة في ذلك الميدان الذي أمسى كالروح في جسد التجارة الدولية وانتقال رؤوس الأموال من بلد إلى أخر وفق أخر التقنيات التي جعلت العالم كقرية صغيرة في متناول اليد والبصر دون أي إدعاء شرع بنك اليمن الدولي منذ ميلاده عام 1979م، في دعم حركة الأستثمار والنشاط التجاري بكل فروعه ، والعمل في مجالات التنمية الزراعية والصناعية اليمنية،

 وإرشاد البيوتات التجارية والأفراد في اليمن من خلال منتجاته المصرفية الشاملة، والعمل على تلبية متطلبات عملائه والمتعاملين معه وفق أخر ما توصلت إليه التقنيه المصرفيه الحديثة.. فكان أول البنوك العاملة في الجمهورية اليمنية التي أدخلت نظام الصراف الألي (ATM) وطور من بطاقات الإئتمان ووسع فيها وأدخل نظام التعامل بالإنترنت وشجع على صدور قانون الدفع الإلكتروني حيث جعله وواقعا معاشا قبل صدور القانون، وطوَّر من إتفاقات التعامل التقني التي تخدم مصالح العملاء وتعمل على تنويرهم.

واليوم أصبح بنك اليمن الدولي يعمل من خلال ثلاثة وعشرين (23) فرعاً على نطاق الجمهورية، بل خطط مخلصاً لفتح فروع خارج الجمهورية وسيعمل على تحقيق هذا الهدف الرفيع في مقبل الأيام بإذن الله.. كما أنه البنك الأول في الجمهورية الذي قام بتقديم خدمة نقاط البيع التي انتشرت في الجمهورية والتي تفوق الخمسمائة (500) نقطة، هذه إلى جانب قنوات التوزيع الألكترونية التي تضم البنك الناطق والرسائل القصيرة SMS .

كل هذه الإنجازات المصرفية التي حققها بنك اليمن الدولي كانت نتاج فكر إداري سليم ، ونهج إستراتيجي متكامل ، و رؤية متبصَّرة تستشرف المستقبل على نحو غير مسبوق ، وقدرة مصرفية تواكب التغيرات المتسارعة في الصناعة المصرفية وفق أخر منجزاتها ..

ولم يكن غائباً عن إدارة البنك عند وضع الإستراتيجيات أن تعتني بالعلاقات والشراكات مع مختلف القطاعات ، لتقديم أفضل الخدمات التي يجعل منها المنفذ الذي يفتح ذراعيه لمن يرغب في تلك الخدمات بمهنية عالية ..

وأدركت الإدارة أن تلك الغاية لن تتأتى لها إلا بتطوير موارد البنك البشرية ، وتأهيلها بأحدث الأساليب والوسائل المصرفية الحديثة للإرتقاء بمستوى الخدمة المطلوبة ، وذلك من خلال قوى بشرية مؤهلة تتجاوز الستمائة موظف في مختلف المجالات والتخصصات المصرفية ..

عن بنك اليمن الدولي الثقه والأمان

في عام 1979م تأسس بنك اليمن الدولي، وبالتالي أصبح من اوئل البنوك الوطنية التي نشأت بعد الثورة المباركة في 26 سبتمبر 1962م .. وعلى مدى هذه السبعة والثلاثين عاماً من تأسيسه عمل البنك اليمن الدولي مخلصاً لبناء قوة وطنية من رأس المال المعافي والقادر على ادخال الجمهورية اليمنية في قلب العصر وروحه في التمدن والتطور.

لقد تبنى بنك اليمن الدولي نهج التحديث في الصناعة المصرفية المعاصرة، وعمل على مواكبة التطورات المتسارعة في ذلك الميدان الذي أمسى كالروح في جسد التجارة الدولية وانتقال رؤوس الأموال من بلد إلى أخر وفق أخر التقنيات التي جعلت العالم كقرية صغيرة في متناول اليد والبصر دون أي إدعاء شرع بنك اليمن الدولي منذ ميلاده عام 1979م، في دعم حركة الأستثمار والنشاط التجاري بكل فروعه ، والعمل في مجالات التنمية الزراعية والصناعية اليمنية،

 وإرشاد البيوتات التجارية والأفراد في اليمن من خلال منتجاته المصرفية الشاملة، والعمل على تلبية متطلبات عملائه والمتعاملين معه وفق أخر ما توصلت إليه التقنيه المصرفيه الحديثة.. فكان أول البنوك العاملة في الجمهورية اليمنية التي أدخلت نظام الصراف الألي (ATM) وطور من بطاقات الإئتمان ووسع فيها وأدخل نظام التعامل بالإنترنت وشجع على صدور قانون الدفع الإلكتروني حيث جعله وواقعا معاشا قبل صدور القانون، وطوَّر من إتفاقات التعامل التقني التي تخدم مصالح العملاء وتعمل على تنويرهم.

واليوم أصبح بنك اليمن الدولي يعمل من خلال ثلاثة وعشرين (23) فرعاً على نطاق الجمهورية، بل خطط مخلصاً لفتح فروع خارج الجمهورية وسيعمل على تحقيق هذا الهدف الرفيع في مقبل الأيام بإذن الله.. كما أنه البنك الأول في الجمهورية الذي قام بتقديم خدمة نقاط البيع التي انتشرت في الجمهورية والتي تفوق الخمسمائة (500) نقطة، هذه إلى جانب قنوات التوزيع الألكترونية التي تضم البنك الناطق والرسائل القصيرة SMS .

كل هذه الإنجازات المصرفية التي حققها بنك اليمن الدولي كانت نتاج فكر إداري سليم ، ونهج إستراتيجي متكامل ، و رؤية متبصَّرة تستشرف المستقبل على نحو غير مسبوق ، وقدرة مصرفية تواكب التغيرات المتسارعة في الصناعة المصرفية وفق أخر منجزاتها ..

ولم يكن غائباً عن إدارة البنك عند وضع الإستراتيجيات أن تعتني بالعلاقات والشراكات مع مختلف القطاعات ، لتقديم أفضل الخدمات التي يجعل منها المنفذ الذي يفتح ذراعيه لمن يرغب في تلك الخدمات بمهنية عالية ..

وأدركت الإدارة أن تلك الغاية لن تتأتى لها إلا بتطوير موارد البنك البشرية ، وتأهيلها بأحدث الأساليب والوسائل المصرفية الحديثة للإرتقاء بمستوى الخدمة المطلوبة ، وذلك من خلال قوى بشرية مؤهلة تتجاوز الستمائة موظف في مختلف المجالات والتخصصات المصرفية ..

هل المقال مفيد؟ نعم لا