تسجيل الدخول
تحدث معنا
تحدث معنا
EN
صرف العملات (بتاريخ 14-12-2017)
شراء 113.6 - بيع 111.6 دولار امريكي / ين ياباني
شراء 0.9995 - بيع 0.9695 دولار أمريكي / فرانك سويسري
شراء 1.1679 - بيع 1.1979 دولار أمريكي / يورو أوربي
شراء 1.3289 - بيع 1.3589 دولار أمريكي / جنية أسترليني
شراء 3.68 - بيع 3.66 دولار أمريكي / درهم أمارتي
شراء 3.765 - بيع 3.742 دولار أمريكي / ريال سعودي
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / ين ياباني
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / فرانك سويسري
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / يورو
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / جنيه استرليني
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / درهم اماراتي
شراء 0 - بيع 0 ريال يمني / ريال سعودي
شراء 0 - بيع 0 ريال يمني / دولار
صرف العملات (بتاريخ 14-12-2017)
شراء 113.6 - بيع 111.6 دولار امريكي / ين ياباني
شراء 0.9995 - بيع 0.9695 دولار أمريكي / فرانك سويسري
شراء 1.1679 - بيع 1.1979 دولار أمريكي / يورو أوربي
شراء 1.3289 - بيع 1.3589 دولار أمريكي / جنية أسترليني
شراء 3.68 - بيع 3.66 دولار أمريكي / درهم أمارتي
شراء 3.765 - بيع 3.742 دولار أمريكي / ريال سعودي
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / ين ياباني
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / فرانك سويسري
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / يورو
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / جنيه استرليني
شراء 0.00 - بيع 0.00 ريال يمني / درهم اماراتي
شراء 0 - بيع 0 ريال يمني / ريال سعودي
شراء 0 - بيع 0 ريال يمني / دولار
تاريخ النشر: 06-08-2017
تكبير الخط
تصغير الخط
طباعة الخبر
عدد المشاهدات (5104)

بنك اليمن الدولي ينقذ السوق اليمنية من الانهيار بـنسبة 60%

نقلاً عن صحيفة الأوراق ... طاهر مثنى حزام (العدد "1" مايو 2017)

 


في ظل الظروف السيئة للحرب استطاع بنك اليمن الدولي أن يحافظ على توازنه المصرفي في السوق اليمنية بشكل عام، دون أن ينحاز إلى أي طرف سياسي.

وقالت مصادر في البنك المركزي اليمني لـ"الأوراق" إن بنك اليمن الدولي ساهم بنسبة 60% في استقرار السوق المصرفية اليمنية من خلال تغذيته السوق المحلية بالعملات الأجنبية، حيث كان يقوم بإقراض الشركات اليمنية حتى تستورد عدداً من المواد الغذائية كالقمح والسكر والأدوية، ويساعد في استقرار العملات الاجنبية في السوق

ويقدم بنك اليمن الدولي حسابا جاريا وحساب توفير وصناديق الأمانات وودائع كبار الشخصيات (VIP) الويسترن يونيون والقروض والتسهيلات والهدهد - المغتربين وحسابات الشركات والمؤسسات، ورواتب موظفي الشركات والتسهيلات الائتمانية وتحويل الأموال والاعتمادات والتحصيلات.

لم تهمل إدارة البنك مسؤولياتها الاجتماعية تجاه المجتمع اليمني، فعملت على دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية والثقافية باعتمادات مالية معتبرة، مؤمنة بأن رسالة البنك تجاه المجتمع أكبر من أن يحصر نشاطه في المجال التجاري فقط، وإنما لابد أن يشمل مفهوم الاستثمار ترقية الإنسان نفسه اجتماعياً ورياضياً وثقافيا ً وذهنياً، فالوعي هو عصب الحياة لكل تطور وتقدم، والإنسان هو المخلوق الأعظم القادر على الخلق والإبداع.

وتأسس بنك اليمن الدولي في عام 1979، وبالتالي أصبح من أوائل البنوك الوطنية التي نشأت بعد الثورة المباركة في 26 سبتمبر 1962م، وعلى مدى هذه السبعة والثلاثين عاماً من تأسيسه عمل البنك اليمن الدولي مخلصاً على بناء قوة وطنية من رأس المال المعافى والقادر على إدخال الجمهورية اليمنية في قلب العصر وروحه في التمدن والتطور.

و كان البنك أول البنوك العاملة في الجمهورية اليمنية التي أدخلت نظام الصراف الآلي (ATM) وطور بطاقات الائتمان ووسع فيها وأدخل نظام التعامل بالإنترنت وشجع على صدور قانون الدفع الإلكتروني.

و أصبح بنك اليمن الدولي يعمل من خلال ثلاثة وعشرين فرعاً على نطاق الجمهورية، بل خطط مخلصاً لفتح فروع خارج الجمهورية، كما أنه البنك الأول في الجمهورية الذي قام بتقديم خدمة نقاط البيع التي انتشرت في الجمهورية والتي تفوق الخمسمائة نقطة، هذا إلى جانب قنوات التوزيع الإلكترونية التي تضم البنك الناطق والرسائل القصيرة SMS .

وتميز البنك بمواصلة تنشيط دوراته التدريبة لموظفيه وإشعارهم بأنه مهتم بهم في ظل الظروف القاسية التي يعانيها المجتمع اليمني، فكان وفياً لموظفيه في تنفيذ البرنامج التدريبي للبنك للعام 2016م وفي إطار تحديد الاحتياجات التدريبية للعام 2017م لكادر البنك الفني والإداري ومن خلال الدعم المتواصل لذلك من قبل إدارة البنك، ممثلة في المدير العام أحمد ثابت العبسي ومعه بقية الكادر الإدراي لتحسين القدرات وترقية المهارات والارتقاء بمستوى الأداء للكادر الوظيفي للبنك للوصول إلى تحقيق خدمة متميزة للعملاء، ولم يتسلم للظروف التى تمر بها اليمن ، حيث أقام بنك اليمن الدولي منذ ديسمبر 2016 عدة دورات تدريبية لموظفيه منها (تعزيز قدرات المدراء في تحديد أولويات القضايا الملحة للبنك واستراتيجيات التعامل معها في ظل بيئة غير مستقرة)، وتطبيق استراتيجيات التعامل المؤسسي والشخصي وتعزيز قدراتهم على تطبيق تقنيات التفكير الاستراتيجي والعصف الذهني، والتعريف بمفهوم اتخاذ القرار كمرادف لمفهوم الإدارة والطريقتين الأساسيتين في صناعة القرار، والدورة التدريبية الخاصة بالويسترن يونيون ، وهذه الاخيرة اعتبر فيها أحمد ثابت العبسي مدير عام البنك ، شركة الويسترن يونيون ذات أهمية عالمية في تقديم خدمة تحويل الأموال حول العالم كان له الأثر حتى في اليمن، حيث استمرت في تقديم خدماتها لليمن على الرغم من الظروف التي يعيشها البلد حالياً، والمخاطر العالية التي ترافق مثل هكذا ظروف .

نقلاً عن صحيفة الأوراق ... طاهر مثنى حزام (العدد "1" مايو 2017)

 


في ظل الظروف السيئة للحرب استطاع بنك اليمن الدولي أن يحافظ على توازنه المصرفي في السوق اليمنية بشكل عام، دون أن ينحاز إلى أي طرف سياسي.

وقالت مصادر في البنك المركزي اليمني لـ"الأوراق" إن بنك اليمن الدولي ساهم بنسبة 60% في استقرار السوق المصرفية اليمنية من خلال تغذيته السوق المحلية بالعملات الأجنبية، حيث كان يقوم بإقراض الشركات اليمنية حتى تستورد عدداً من المواد الغذائية كالقمح والسكر والأدوية، ويساعد في استقرار العملات الاجنبية في السوق

ويقدم بنك اليمن الدولي حسابا جاريا وحساب توفير وصناديق الأمانات وودائع كبار الشخصيات (VIP) الويسترن يونيون والقروض والتسهيلات والهدهد - المغتربين وحسابات الشركات والمؤسسات، ورواتب موظفي الشركات والتسهيلات الائتمانية وتحويل الأموال والاعتمادات والتحصيلات.

لم تهمل إدارة البنك مسؤولياتها الاجتماعية تجاه المجتمع اليمني، فعملت على دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية والثقافية باعتمادات مالية معتبرة، مؤمنة بأن رسالة البنك تجاه المجتمع أكبر من أن يحصر نشاطه في المجال التجاري فقط، وإنما لابد أن يشمل مفهوم الاستثمار ترقية الإنسان نفسه اجتماعياً ورياضياً وثقافيا ً وذهنياً، فالوعي هو عصب الحياة لكل تطور وتقدم، والإنسان هو المخلوق الأعظم القادر على الخلق والإبداع.

وتأسس بنك اليمن الدولي في عام 1979، وبالتالي أصبح من أوائل البنوك الوطنية التي نشأت بعد الثورة المباركة في 26 سبتمبر 1962م، وعلى مدى هذه السبعة والثلاثين عاماً من تأسيسه عمل البنك اليمن الدولي مخلصاً على بناء قوة وطنية من رأس المال المعافى والقادر على إدخال الجمهورية اليمنية في قلب العصر وروحه في التمدن والتطور.

و كان البنك أول البنوك العاملة في الجمهورية اليمنية التي أدخلت نظام الصراف الآلي (ATM) وطور بطاقات الائتمان ووسع فيها وأدخل نظام التعامل بالإنترنت وشجع على صدور قانون الدفع الإلكتروني.

و أصبح بنك اليمن الدولي يعمل من خلال ثلاثة وعشرين فرعاً على نطاق الجمهورية، بل خطط مخلصاً لفتح فروع خارج الجمهورية، كما أنه البنك الأول في الجمهورية الذي قام بتقديم خدمة نقاط البيع التي انتشرت في الجمهورية والتي تفوق الخمسمائة نقطة، هذا إلى جانب قنوات التوزيع الإلكترونية التي تضم البنك الناطق والرسائل القصيرة SMS .

وتميز البنك بمواصلة تنشيط دوراته التدريبة لموظفيه وإشعارهم بأنه مهتم بهم في ظل الظروف القاسية التي يعانيها المجتمع اليمني، فكان وفياً لموظفيه في تنفيذ البرنامج التدريبي للبنك للعام 2016م وفي إطار تحديد الاحتياجات التدريبية للعام 2017م لكادر البنك الفني والإداري ومن خلال الدعم المتواصل لذلك من قبل إدارة البنك، ممثلة في المدير العام أحمد ثابت العبسي ومعه بقية الكادر الإدراي لتحسين القدرات وترقية المهارات والارتقاء بمستوى الأداء للكادر الوظيفي للبنك للوصول إلى تحقيق خدمة متميزة للعملاء، ولم يتسلم للظروف التى تمر بها اليمن ، حيث أقام بنك اليمن الدولي منذ ديسمبر 2016 عدة دورات تدريبية لموظفيه منها (تعزيز قدرات المدراء في تحديد أولويات القضايا الملحة للبنك واستراتيجيات التعامل معها في ظل بيئة غير مستقرة)، وتطبيق استراتيجيات التعامل المؤسسي والشخصي وتعزيز قدراتهم على تطبيق تقنيات التفكير الاستراتيجي والعصف الذهني، والتعريف بمفهوم اتخاذ القرار كمرادف لمفهوم الإدارة والطريقتين الأساسيتين في صناعة القرار، والدورة التدريبية الخاصة بالويسترن يونيون ، وهذه الاخيرة اعتبر فيها أحمد ثابت العبسي مدير عام البنك ، شركة الويسترن يونيون ذات أهمية عالمية في تقديم خدمة تحويل الأموال حول العالم كان له الأثر حتى في اليمن، حيث استمرت في تقديم خدماتها لليمن على الرغم من الظروف التي يعيشها البلد حالياً، والمخاطر العالية التي ترافق مثل هكذا ظروف .

الملتميديا المصوره